هوس التخطيط ..

by - 8:33 م








💬 📆 ✨

وفجأة
يضج العالم أجمع بالمنظمات اليومية والاسبوعية ، ويتسابقون لشراء الأجندات و سرد اهمية التخطيط وكتابة الأهداف ...

يجب أن تخلق أهداف لك
يجب أن تكتب و وتخطط ،  يجب أن تنجز أمراً ما يجعلك لاتقف " مبلّم " نهاية العام عند استعراض كل شخص بانجازاته

تشعر لوهله أنك فاشل ! إن صح التعبير
أو تشعر أن العالم يتسابق بالدبابات بينما أنت تتمشى على رجليك
هل هناك خطب ما ؟
إلى أين هم ذاهبون !


أقول لك وأنا اربت على كتفك بخفّه ، اتز اوكي ..
لايوجد ماهو خطأ و ماهو صحيح في المسألة ، كلٌ يفعل مايحلو له ، اتفقنا ؟

الجميع يلهث وراء ماينقصه ، إن كان ينقصه الشعور بالإنجاز والفخر فمن حقه الطبيعي أن يصارع نفسه حتى يشعر أنه يجادل و يسعى لتحقيق أمور وضعها هو بنفسه لنفسه ، ليعيش شعور التحدي ، شعور الفخر والإنجاز 

- هل أنت مهووس بهذا الشعور ؟
= لا 
- حسناً ، لا تأكل نفسك 
= هل سيسبقونني ويكونون أفضل مني ؟
- اممممممم

مربط الفرس في جُل الموضوع أنت ماذا تريد .. هل أنت راضٍ عن حالك ؟ 
قد يكون النجاح والانجاز بالنسبة لك أن تكون متخرج بشهادة بكالوريوس ، موظف في وظيفة تحبها وذات دخل جيد ، مستقر أسرياً ، وراضٍ نفسياً عنك 
وأنت الآن كذلك ، هل تحتاج للجهاد ؟
قد يكون جهادك الحقيقي أن تحافظ على نفسك الآن كما هي ، ليس الإنجاز فقط أن تزيد ، الإنجاز أن تحافظ على الزيادة .

أنت لن تخطط وتركز على القراءة وتحدد عدد معين من الكتب يجب تحطيمه قبل نهاية العام وأنت اصلاً قارئ بروتينك الطبيعي ، تخطيط الأهداف وتحقيقها أمور منهكة للعقل ، ضغط لامباشر 
لاسيما شعور الاحباط المُر مع عدم إنجاز هدف صغير محشور وسط القائمة يفسد لذة الإنجاز ..

لكن الأكيد أن لاتترك نفسك تنسى شعور البطولة ، وتنهيدة النصر ، وابتسامة الحماس 
حتى لا تفقد حماس الاستيقاظ ، شعور أن هناك شيء يسحبك ، شعور الطاقة بداخلك ، حتى يكون لوقتك قيمة ، لا أن تتمطّع في إنهاء الشغلات الممله الروتينية فقط لأن لايوجد دافع يجعلك تسرع ، ويجعل لوقتك ثمن .

املئ اسابيعك بتحديات صغيرة لطيفة ، ولا تنسَ تذكير نفسك بما انجزته وحافظت عليه حتى الآن ، حتى لايبتلعك شعور الكسل و " عدم النفعة 😓 " وسط كل أكوام المهووسين بالتخطيط .

لستَ بحاجة لأجندة و " هايلايتر " و ملصقات ، اكتب قبل نومك أعمال الغد في ملاحظة ، ثم اشطب ما انجزته خلال اليوم ، ثم احذف الملاحظة نهاية اليوم .

التخطيط بيته العقل "
















حسناً التدوينة لم تنتهي ، أعلم أنه قد يتسلل إلى ذهنك عبارات مثل : ماهذا التناقض ! كيف تدون عن التخطيط والانجاز وتنصحنا به ثم تنكر أهميته !!

أنا أهمس للطرف الآخر من الناس ، الذين ينتابهم شعور تأنيب الضمير وهم قد يكونون منجزين أكثر من نصف مهووسي التخطيط 😅

إفعل مايحلو لك !

💬











You May Also Like

16 التعليقات

  1. انا بعد صرت احس الناس تشتري وتدون عن البلانر عشانه موضة، بس احلى موضة دامني احبه 😂😂

    ردحذف
    الردود
    1. هههههههه يا موتحيزه 😅

      حذف
  2. الكويس إنك ركزتي على مسألة التخطيط لكن بالشكل الي يريح الواحد, فعلا مو لازم الواحد يشتري أجندة وستيكرات وو لكن لازم الواحد يخطط , هو بكيفة الواحد مو لازم بس أحسن يعني
    انا معاك في انه للأسف صار في ناس عندهم هوس يشترون أكثر من أجندة للسنة الوحدة لكن أهم شيء انهم ينجزون معها ويستعملونها مو بس زينة
    شكرا لك

    ردحذف
    الردود
    1. يلا موضه كويسه ولا موضه تافهه ، لعل فيه احد اتحمس واتحولت الشغله جد معه بعد التجربه 🤗

      حذف
  3. جيتي على الجرح....

    ردحذف
  4. من المهم التخطيط فهو يجعل من حياتنا أرتب وأفضل وأسهل ويُذكرنا بالأمور التي يتوجب علينا فعلها ويساعدنا على إنجازها في الوقت المطلوب.
    يعتبر هذا جزء من التخطيط ايضاً وهو ما أفعله في الغالب:
    "اكتب قبل نومك أعمال الغد في ملاحظة ، ثم اشطب ما انجزته خلال اليوم ، ثم احذف الملاحظة نهاية اليوم ."

    ردحذف
    الردود
    1. فعلاً اذا حياتك مليانه مهم تدونين وتكتبين حتى يكون عندك صورة كاملة ليومك وكذا ..

      حذف
  5. كلام جميل وحكيم
    ربي يسعدك حنين

    ردحذف
  6. صدقتي والله افعل مايحلو لك مو شرط يعني كل الناس معاهم منظم يعني منجزين المنظم هو مساعد في الأخير انت آللي تجنز بحواسك ونفسك

    ردحذف
  7. بالنسبة لي موضوع المنظمات يجب أن توضع لتسهيل عملية إنجاز لا للتقيد، فيجب أن يكون اختيارها وفق ما يناسب التفكير ويلبي الحاجة. وقد تلبي الحاجة ورقة بيضاء وجداول ترسم بخط اليد.

    لكن التخطيط وتحديد الأهداف بحد ذاته مهم، لئلا يمضي الأيام ورياح التسويف تمنعنا من التقدم، أو أن ندفن أنفسنا في مجال دون التوسع، والأهداف تحتاج إلى خطة تنفيذ لتكون أهدافا لا مجرد أماني.

    ولا يشترط أن توضع أهداف جديدة بداية كل عام، فحقيقة قد راودني شعور الذي ذكرتيه لما رأيت المدونات أغلبهن يتحدثن عن منظماتهن وأهدافهن الجديدة وأنا لا شيء. ثم تصالحت مع نفسي أني لا أريد أهداف جديدة، أهدافي كلها هي أن لا اتوقف عن تحقيق الأهداف التي أسعى فيها..ثم وجدت نفسي حقا مقصرة! حيث أني بحاجة إلى صرامة وجدولة وخطة للاستمرار وأن وقتي يسمح لأهداف أضيفها فبحثت عن منظم جديد لأبدأ بروح جديدة ولكني لم أجد ما يناسبني وعدت لعادتي باستخدام الورق.

    ردحذف
    الردود
    1. كلامك فالصميم ، عام جديد مو شرط اهداف جديدة ..
      شكراً لوقتك سرمدية ♥️

      حذف
  8. كالعادة تدويناتك تلهمني و تلامس قلبي 😘😍 حرفيا اي شي ابا اسويه تجي انتي تكتبي عنو , ماتصدقي قد ايش لك اثر كبير في حياتي ❤

    ردحذف
    الردود
    1. حبيبة قلبي نور .. سعيدة اني الهمتك ..♥️

      حذف